الخميس، 3 مارس، 2011

عن الثورة (2)


ليبيا مرة أخرى,،

ادركت مؤخرا اني لا اعرف شيئا عن ليبيا سوى القذافي والتاريخ القديم ، وكأن الزمن توقف قبل 42 عاما  ليأخذ شكلا واحد - مسلسلا طويلا من الدراما السخيفة تحت اسم عميد الجزارين العرب..
لم اسمع في حياتي قط اي اغنية ليبية تراثية ، ولم ارى قبلا امرأة بالزي التراثي، ولااذكر اني قابلت طوال حياتي التدوينية مدونا ليبيا واحدا لاسمع منه حكايات البلد واشُم ُّرائحتها ، ولست اعرف حتى الان ما اذا كان لليبيا نشيدا وطنيا ام تم الغاؤه واستبداله كما العلم  ..

امام هذه الأُميّة الرهيبة ، اشتعل الان غضبا اصبه كاملا على ملك ملوك الدم، اذ كيف يسرق مني بلدا باكلمه، بلدٌ اعرف الان مدى غناه وتنوعه وروعة اهله.. كيف يجرؤ على تغطية كل هذه الجمال بكومة التراهات خاصته!
انيّ حانقة !

شكرا للثورة .. فمنذ بدأت وانا اتحسس طريقي بين المدن الليبية، اتعرف على التفاصيل ،احفظ اسماء الشوارع والميادين، أتأمل ملامح الارض وارى الناس بالالوان ، لا احد سيسرق منا ليبيا بعد اليوم .. لا احد سيسكت الثورة

ليست هناك تعليقات: