الخميس، 31 يناير، 2008

بعدستي اللعينة ..!!

صديقتي التي تهوى السفر : أليكِ أهدي هذا الادراج والذي سيليه ، عل تؤامي هذا يقنعكِ بجمالية البساطة وروعة الوطن .. وكم هي منافقة ورمادية... وقاسية تلك المدن
 *نشرت في مدونة سابقة لي بتاريخ 17 تموز 2007
_
. في الامس زرنا الشارقة .... وبالتحديد عين الامارات بالقرب من قناة القصبا... وعين الامارات دولاب ضخم هو ثالث اعلى واحد من نوعه ... ومن هذا العلو الشاهق سنحت لي فرصة رؤية مناظر خلابة للبحر والغروب والمدينة ... وفرصة ممارسة هوياتي في التصوير وملاحقة دقائق الزمن وثوانية محاولةً حبسها في صورة فتوغرافية !!! .... الغريب... في الرحلة ذاتها أجبرتني صورة منعت على التقاطها خوفا من ان تلوث تلك التعابير المتعبة على الوجه المجعد الة التصوير الثمينة..
. أدركت بعدها أن كل ما ألتقطه من مناظر جميلة مجرد وهم ... وانني كنت أضيع وقتي في حين كان علي أن اكتب عن هؤلاء الذين يتراقص شبح الانسانية هزيلا خائفا على وجههم ..... خائف من هذا الزمن الذي لا يتردد ولو للحظة في الدوس على امثالهم فيما نتابع نحن حياتنا العادية وترف التمتع بالمناظر الجميلة ........ وها انا اقدم لكم هذه الصور في انتظار ان يصالحني قلمي لنكتب معا عن كل بائس مشرد في هذه الارض القاسية ... عله يأتي ذلك الزمن الذين يستطيعون فيه التمتع بهذه المناظر مثلنا تماما ... من يدري ربما اعود بعدها الى هوايتي الحمقاء في حبس الزمن !!!!












تحياتي!!!!!!

هناك 18 تعليقًا:

dkaken يقول...

اترك/ي أرض الخليجين . و مدنهم "الملحية"الحديثة , لهم
و تخيلي مكان هذا الدولاب السحري , الحظيرة التي كان ينام فيها أبن خليفة , مفترشا بعر الجمال و ملتحفا تبن الدواب
.
..
...
نحن الأن في سنة 1950 مع بداية الطفرة النفطية , و أسمعي هالحكاية
بحكيلك و الحكي للجميع انو لما دخل أول بانيو للأمارات , أستعملوا للعلف و عشان يسقوا منو البهايم ... اللي بناموا معهم في نفس البيت
.
..
نحن الأن في سنة 2008 مكان الحظيرة دولاب عجيب , و بفضل الله تعلم البدو أستعمال البانيو و هم في طريقهم لأأكتشاف المونلكس
.
..
أصحى/ي

الحلونجي اسماعيل يقول...

الصور حلوين , وكان ممكن يكونو أحلى لو ما كانو من خلف زجاج ,, ليس كل الصور طبعاً , والله يسلم الصوابع الحلوين اللي صوروهم , والعيون الحلوة اللي لقطوهم , الخ الخ


وعلى فكرة , الولد دكاكينو ما بدو يجيبها البر .. المشكلة عمرها ما كانت في الماضي .. يعملوه معلف ولا يعملوه طشت ... والمشكلة عمرها ما كانت في الحاكم اللي بيبيع بخيرات بلادو على شان يدفع 5 مليون دولار لليلة مع جينيفر لوبيس.. ولا نعومي كامبل

المشكلة مع الشعوب العربية اللي مش قابلة تصحى .. شعوب كسا الدهن أجسامها ... شعوب تلهث لتقليد الغرب ..يا زلمة حتى البرامج التلفزيونية الخليجية كلها تقليد .. اشتهيت أشوف برنامج واحد من إبداع العرب أنفسهم ............. وعلى شان ما أظلمهم في إلهم برنامج ( شاعر المليون) , أي كرهوني باللغة العربية لما حضرت جزء بسيط من حلقة وحدة


تعرفو اللي بيتعب بهالصور عنجد .. إنو اللي بيستمتع بهالمناظر الحلوة هي هم أكثر الناس تفاهة ....معقول إنو هدول أحفاد صحابة الرسول الكريم محمد ........ بت أخشى إنهم أحفاد يهود خيبر

لاجئ الى متى يقول...

صور جميلة

ليس الفتى من يقول كان ــ

دكنجي قد أوافقك الرأي على أمور عدة

لكن ليس من الضرورة أن نتفق على كل شيء

البانيو دخل ولا ما دخل مش هون القصة ولا القصة كيف استعملوه للمرة الاولى

المشكلة انه الى متى سنبقى نقول عملوا وأخطأوا وأصابوا

متى سنقولها بالصوت الصارخ

أننا فلسطينيو الأرض عملنا وأخطأنا وأصبنا

ياااااااا رجل حتى حجة الغياب عن التقدم في المسير ألا وهي احتلال غاصب صارت مقاومته تحتاج الى حجة غياب جديدة

سيأتي يوم نمنع من فتح أفواهنا حتى وإن طلب طبيب الاسنان ذلك إلا ببراءة ذمة من اللعاب الفياض دوما

watan يقول...

دكاكين...

مشكلتي اني صاحية!..... صاحية لدرجة اني ما قدرت اطنش وجهها البائس وانبسط وكأن شيئا لم يكن ،، وبيضل وجهها لاحقني ومانعني اني اكتب لحد ما كتبت عنها ... صاحية لدرجة انو الاشي الي متذكره عن برج العرب هو العرب الي كانوا برة البرج عم يتصوروا لأنوا ببساطة ما بيقدروا يدفعو دخولية البرج الي لوحدها فوتة الباب بدها 150 دولار ... طبعا والطوشة الي صارت بعدها لأني ما بدي افوت على هيك مكان " قذر"

هاي مشكلتي اني صاحية في زمن فيه النوم اهم وسيلة للعيش!

وما بدي اتركلهم مدنهم الملحية ألهم .. بدي اضل اكتب عنها وعن كل المدفونين تحت " الحضارة"...

وبعدين يعملو البانيو للعلف ولا يعملو قارب .. ما بتفرق معي ! بنهاية النهايات هم حُرّين يعملو الي بدهم اياه .. طول ما هم فاهمين انو الانسان مو ممكن ينشرى بمصاريهم .. وطول ما الطبقات الفقيرة عم توخذ حقها .. يعملو الي بدهم اياه ان شاء الله يقلبوه ويعملوه طربوش ...!


الشغلة مو متحملة لعب .. والمشكلة ما بتنحل بالاستهزاء فيهم .. بالاخر ما رح نرفع الظلم بنكتة ولا بمسبة .. بدنا نحس ، نفكر ، ونشتغل !

تحياتي

watan يقول...

اسماعيل ...

بالاول .. يا ألف هلا ، وين هالغيبة ؟

ثانيا : لو شفت تعليقك قبل ما ارد على دكاكين كان ما رديت .. بالضبط هذا الي عم احكي عنه ..

مو هون المشكلة المشكلة بالناس المخدرة بهالمناظر لدرجة انها مو فاضية تشوف الي تحت .. كل واحد اللهم نفسي اولا .. بدون ما يعرف انو رح يجي دوره وما يلاقي حدا يتطلع عليه ويمدله ايده ..


بالك مطولة لحد ما نقوم ويصير الشعب المشحر برضو يتمتع بهيك مناظر !

وانا معك بالنسبة للزجاج .. بس لحتى اتفادى هاي المشكلة كان لازم اكسرلهم قزاز العربة واعرض الي معي لأنهم يوقعوا ..

ويسلمو كثير على الكلمات الحلوة ... الخ الخ الخ :)

watan يقول...

هلا لاجئ ... عيونك الحلوات


بالضبط .. ما دخل البانيو بقصتنا

ولحد ما نصير نعمل ونتحمل مسؤولية شغلنا واخطائنا على حد سواء رح نضل تحت ... وتحت كثييييير

دمت ...:)

المنفي يقول...

قد تكون البداية شوشت قليلا على الصور الجميلة
كم هي منافقة ورمادية تلك المدن
دائما نحن من فرط حبنا لوطننا نشيطن اوطان الاخرين
من قال اننا متطرفين في كل شيء حتى في حبنا

كرهنا نحن الفلسطينيون للبذخ والجهل الخليجي كره فطري وغريزي واعتقد انه موجود بدرجات متفاوتة فينا جميعا اشارة لقصة البانيو

هي مدن الملح بالفعل كما صورها الروائي المرحوم عبد الرحمن منيف
لكن كان هناك من رفض هذا الملح دفاعا عن خصوصيته البدوية
متعب الهذال
لازلت اذكره لانه شخصية جدلية في اروع ما قرأت من الروايات
مدن الملح/التيه

بشار مرقص يقول...

الصور رائعة ..
ولكن مؤلمة ..
ما دام يملكون كل هذه البنايات والناطحات .." ليش .. الشعب ملتعن فاطسو ..."

watan يقول...

المنفي ..

شوشت شوي؟؟؟؟ ... معناتها كلماتي ما كانت بالقوة الي اردتها .. كنت قاصدة تشوش كثير .. عشان كل اشي تشوفوه بالصور بعدين هو الصورة الي ما قدرت اوخذها ..

نحن متطرفين في كل شيء ... يهاي معك حقا وبيني وبينك أحسن .. طول عمري ما بحب الاعتدال .. بتضيع وبتصير رمادي بعدين ..

ومو قصة نشيطن اوطان الاخرين .. خاصة الامارات كنت بعتبرها غير ونوعا ما بحبها لأها الدولة العربية الوحيدة الي مقاطعة المنتجات الاسرائيلية .. بس اللي شوفته هناك زاد من كرهي لكل هالمدن المنافقة والرمادية .. والغبية !!

بالمناسبة شوقتني اقرأ رواية التيه ..

كون بخير

watan يقول...

بشار ...

لأنو عمرو ما النفط عبى الناس .. بيلبسهم من برة ممكن .. بس من جوا بيضل في فراغ ...


وما دام بشار حكى الصور رائعات .. يبقو رائعات .. مع اني بكرههم .. ما بعرف ليش.. يمكن محملهم ذنب الصورة الي ما اخذتها .. ما بعرف جد .. بس بكرههم !

عـــــــــــــــروبة يقول...

كم هي منافقة ورمادية تلك المدن ..!
وكم هم اولئك الاشخاص منافقين حين يقنعون انفسهم بانهم سيجدون ذاتهم هناك ..
ولكن كيف لنا ان نلتقي ذاتنا هناك.. في حين قلوبنا لا تزال هنا .. ولم تتحرك قيد انملة متزحزحة ولن تقدم على هكذا خطوة ..

غاليتي اذكر تلك الايام التي قضيتها هناك .. كنت اقضيها بغية هدف واحد

اتدرين ما هو ؟..
انه ان اعود .. اعود .. واضم ثرى قريتي .. واتاسف على قضاء وقت بعيدا عنه ..

تحياتي لك\\

أحبك \\

محجـــــــوب يقول...

مدونة ثرية بعمقها... كانني قرات لكاتبها من قبل... لست ادري.
مع كامل تشجيعي...

watan يقول...

عروبتي ..

هي ذات المشكلة ان استطعنا شحن اجسادنا هناك فلن نستطيع شحن قلوبنا معنا ...

حين كنت انا هناك متت مئة مرة كل صباح حين افتح عيني ولا اجد الوطن ...


حين كنتي انتي هناك متت ايضا حين استيقظ كل يوم فلا اجدك بأنتظاري لنذهب معا الى الـ"مسخوطة" المدرسة


أحبك واكثر

watan يقول...

محجوب ...

شكرا على كلماتك المشجعة ،،،

يمكن ان تكون قرأت لي من قبل فهذه ليست اول مرة انشر فيها على الشبكة العنكبوتية ...

على اية حال سررت بوجودك ..
تحياتي

MĕŢø & ŘǿŖêĔ يقول...

ماذا يخفى وراء الصور المبروزة والظواهر الخادعه
مؤكد وراءها فاجعه ما
قد نعيش في مخيمات غريبة الشكل فقيرة الحال
لكننا من الداخل اغلى وانقى واعز من الالماس
في مقاومتنا صبرنا حنينا الى الوطن رباطنا داخله خارجه اينما كان

يا وطن صديقتي تحمل هذا الاسم لكنها حملته لان امها ولدتها داخل المعتقل

اكثر من رائعة هذه المدونة كصاحبتها وكاسمها

روري

watan يقول...

روري ..

كيف عرفتي انو وراها مصيبة :)

هي المصيبة ادرجتها بادراج جديد

**
"قد نعيش في مخيمات غريبة الشكل فقيرة الحال
لكننا من الداخل اغلى وانقى واعز من الالماس
في مقاومتنا صبرنا حنينا الى الوطن رباطنا داخله خارجه اينما كان "

حتى نقائنا هذا اصبح عرضة للتلوث .. اما زلنا انقياء ؟!! ربما


احملي سلامي لصديقتك ...


شكرا على مرورك وكلماتك الرائعة

غير معرف يقول...

111111111111111111111111111111111

watan يقول...

غير معرف :

بصير برضو!