الجمعة، 28 يناير، 2011

عشق





الايدي المرفوعة في وجه الظلم، الجياع الذي يرفضون الموت بهدوء على الارصفة الجانبية، الاصدقاء الذين لا يجيبون على هواتفهم المحمولة لأن احدا ماغبيٌ بما يكفي ليظن ان قطعها يقتل تواصلنا، الاغنيات المقاتلة، العيون الملتصقة بالشاشات، الدعوات الحارة الماطرة نحو السماء، الالوان المتبرعمة رغم الجفاف، الارض التي لا تموت ، المقاومون الصامتون ، والمتشبثون بكل عناد بالامل، الحالمون بلا قيود، من يفترشون الشوارع رغم الرصاص، المجانين الذين لا يزالون يؤمنون .. أني احبـُّكم!

هناك 6 تعليقات:

75 يقول...

:)
وكلهم يحبونك

اكرم يقول...

وكلهم يعشقونك
رائع

Bullet يقول...

لا .. لا أشيائهم و لا غبائهم و لا فرعونهم .. لا شئ سيمنعنا من متابعة عشق(هـم) للحرية وكسرهم عروش الظالمين ...

6 أسطر رائعة و مليئة بالـ(عشق) (:

انا منذ الأن غيري يقول...

يامصر هانت وبانت كلها كام يوم… نهارنا نادي ونهار الندل مش باين الدولة مفضلتش منها إلا حبة شوم..
لو مش مصدق تعالي علي الميدان عاين ياناس مفيش حاكم إلا من خيال محكوم..
واللي هيقعد في بيته بعدها خاين اللي هيعقد كأنه سلم الثانين لأمن وقاله هما ساكنين فين..
وصلت لضرب الرصاص علي الخلق في الميادين حتى الجثث حجزوها اكمنهم خايفين..
يامصر أصبحنا أحياء وميتين مساجين فاللي هيقعد في بيته يبقى مش مفهوم..
واللي هينزل الهي حارسه صاين يامصر هانت وبانت كلها كام يوم..
نهارنا نادي ونهار الندل مش باين.

غير معرف يقول...

أنا بنفسي اتصلت بيهم كلهم-كل من لا يردون على هواتفهم المحموله- وبيبلغوكى حبهم :)

غير معرف يقول...

أحب استمرارهم واستمراركِ..
دمتِ..