الأربعاء، 19 نوفمبر، 2008

نعم " لم" نموت .. *



إحياءا لذكرى صرخة حرية على الجسر المعلق ما بين بوابة السجن والمدينة .

_

* بعد 21 سنة ، صدقت النبوءة لم يموتوا .. اما السجن الذي حواهم فقد تهدم وبنيت مكانه بناية جميلة بشرفات تنمو عليها النباتات الخضراء وساحة يلعب فيها الصغار

الأحد، 16 نوفمبر، 2008

"أوف _ ثم ماذا؟ "




15 / 11/ 2004

" ... وبعد ؛ يا ابناء شعبنا العظيم : تمر علينا ذكرى اعلان الاستقلال ودولتنا تمر بمنعطف تاريخي عظيم وبظروف صعبة للغاية ، حيث فقد الشعب ابا وقائدا عظيما قاد هذا الشعب عبر مراحل تاريخه..... الخ الخ ..... واننّا اذ ندرك حجم التحديات التي تنتظرنا نؤكد على تمسكنا بالثوابت وبقضيتنا الفلسطينية وبالقدس عاصمة لدولتنا المستقلة ..... الخ الخ الخ .... واننا على دربك لسائرون ............... الخ الخ الخ


15 / 11/ 2005

" ...وبعد ؛ يا ابناء شعبنا العظيم : تمر علينا ذكرى اعلان الاستقلال هذا العام ووطننا يمر بنعطف تاريخي عظيم وبظروف غاية في القسوة والتشرذم ، ان قلوبنا لتتوجع وعيوننا لتدمى على ما وصلنا اليه من حالة الانقسام والاقتتال الداخلي التي تنذر بحرب داخلية ،وانها لتتألم ايضا على ما آل اليه حال شعبنا في ظل الحصار الخانق المفروض عليه .... الخ الخ الخ ، ونعلن تضامنا مع الاضراب الذي .. الخ الخ الخ .. ومن هنا ، من هذا اليوم العظيم نؤكد تمسكنا بالثوابت وبقضيتنا الفلسطينية وبالقدس الشرقية عاصمة لدولتنا المستقلة .. الخ الخ الخ ... واننا على الدرب لسائرون ... الخ الخ الخ "

15 /11/ 2006

" ... وبعد ؛ يا ابناء شعبنا العظيم : تمر علينا ذكرى اعلان الاستقلال هذه السنة وفلسطين تمر بنعطف تاريخي غاية في الخطورة وفي ظل ظروف اليمة تعصف بشعبنا ، ان هذه الحالة من تزايد وتيرة الاقتتال الداخلي وهدر حرمة الدم الفلسطيني من قبل الاخوة والاعداء لتؤثر اشد التأثير على قضيتنا الفلسطينية ... الخ الخ الخ ، واننا لنستنكر ونشجب باشد عبارة التنديد المجازر الاسرائيلية في غزة والضفة واستمرار سياسة الاغلاق والحصار واستكمال بناء جدار الفصل العنصري ... الخ الخ الخ .. ومن هذا المنبر التاريخي نعلن ونؤكد تمسكنا بالثوابت وبقضيتنا الفلسطينية وبالقدس عاصمة ابدية لدولتنا المستقلة ...الخ الخ الخ ... ويا جبل ما يهزك ريح ...الخ الخ الخ "

15 / 11/ 2007



.. وبعد ؛ يا ابناء شعبنا العظيم :نحيي ذكرى اعلان الاستقلال هذا العام في ظل ظروف شديدة الخطورة ، تبلغ بنا وبقضيتنا الى منعطف تاريخي اليم ، ان ما حدث في غزة من انقلاب على القضية والشرعية الفلسطينية ما هو الا تدهور خطير في مسيرتنا الوطنية اذا انه .... الخ الخ الخ ، اننا نطالب باحترام حرمة الدم الفلسطيني والتوقف عن كافة اشكال ...الخ الخ الخ .. كما اننا نشجب كافة الاعتداءات الاسرائيلية التي تهدف لكسر ارادة هذا الشعب ... الخ الخ الخ ، واننا اذ نؤكد اليوم تمسكنا بالثوابت وبقضيتنا الفلسطينية وبالقدس الشرقية عاصمة لدولتنا المستقلة .. الخ الخ الخ ...وحدة وحدة وطنية حتى النصر ... الخ الخ الخ "

15/ 11/ 2008



"... وبعد ؛ يا ابناء شعبنا العظيم : توافينا ذكرى اعلان الاستقلال العشرين تزامنا مع مرور قضيتنا بمنعطف تاريخي عظيم وبظروف قاسية واليمة ، ان ما يحدث من حصار لغزة واعتداءات عنصرية اليمة على ابناء شعبنا في كل ارجاء هذه الوطن .. الخ الخ الخ ، وفي ظل الفشل المزمن في بدء الحوار الوطني وانهاء حالة الانقسام ... الخ الخ الخ .. وما تمر به القدس والاراضي المقدسة من حملة شعواء تستهدف تهجير شعبنا لهو ... الخ الخ الخ .. واذ اننا نستغل هذه المناسبة لنؤكد تمسكنا بالثوابت وبقضيتنا الفلسطينية وبالقدس عاصمة لدولتنا المستقلة .. الخ الخ الخ ... بالروح بالدم نفديك يا ... الخ الخ الخ "

15 / 11 / 2009

:D الله يستر !

_

ملاحظة : كل المقتطفات اعلاه مأخوذة من نفس المصدر على مدى السنوات الماضية ، وقد عانيت خلال كتابتي او نقلي لها من حالة من القرف والزهق الشديد ورغبة بالصراخ بـ" وبعدين؟؟؟؟" هذه الـ" بعدين" هي الصيغة العامية لما كتب عنه غسان في " ابعد من الحدود " اسمعوا
(... " أوف – ثم ماذا " ؟ وانت ترى أنه مجرد سؤال صغير يمكن للمرء أن يطرحه ولو بعد خمسة عشر سنة , ولكن العجب هذه المرة أن السؤال كان صلبا وناشفا وأكاد أقول نهائيا … اذا انه فور أن سقط في رأسي , أنفتح خندق مظلم طويل بلا نهاية , وقلت لنفسي: " لا بد أن أكون موجودا رغم كل شيء   ......-طماعون نريد أن نمتص كل شيء هنا … حتى التراب .. هذا هو الدور الذي رسم لنا … وعلينا أن نقوم به شئنا أم أبينا ولكن يا سيدي هنالك مشكلة بسيطة تؤرقني وأشعر ان لا بد لي من قولها ان كثيرا من الناس , اذا ما شعر انه يشغل حيزا في المكان يبدأ يالتسائل : ثم ماذا … ؟؟
وابشع ما في الامر أنه لو اكتشف بأن ليس له حق " ثم ماذا " يصاب بشيء يشبه الجنون فيقول لنفسه بصوت منخفض , واية حياة هذه , والموت أفضل منها والصراخ يا سيدي عدوى فإذا الجميع يصرخ دفعة واحده " اية حياة هذه " الموت أفضل منها … ولأن الناس عادة لا يحبون الموت كثيرا فلا بد أن يفكروا بأمر آخر سيدي , أخشى أن يكون حساؤك قد برد فأ سمح لي أن انصرف
.)
هذه الامر الاخر هو بالضبط ما اعلق أملي عليه ..
ملاحظة 2:
شكرا لـ victory way على مساعدتي في ترتيب نثار التواريخ في ذاكرتي الفوضوية :)
كونوا بخير !