الخميس، 12 يونيو، 2008

صيــف*


منذ أن أصبح رديفا أخر للرحيل والتناقضات الجميلة اعتدت أن اشتم أولى نسائمه قبل أن تصل وان استقبلها بتحفز وانتباه ، فتغافلني في لحظة دهشة وتدخل عابثة إلى رأسي لتنهال على الذاكرة المتعبة مئات التفاصيل .

_ بتعرف انك مجنونة ؟!

_( بابتسامة) يعني لأني بعشق كل الفصول ؟ .. ( مستدركة ) عدا الصيف!

هل اكره الصيف؟ لا أظن ،

الصيف زمن الحنين إلى ما هناك ، زمن الليالي الصامتة وأشباه الحياة ، شوق ياسمين الأرصفة للجبال ، ونغمة تسلل بشقاوةٍ منتصف ليلة قمرية موقظة أرقي.

الصيف زمن كل شيء ولا شيء معا ، أن تكون قريبا جدا من الحياة دون أن تحياها بالضرورة ؛ زمن الجنون : الكتابة ومئات التعاريف لغربة واحدة تتناثر أشلائها ما بين صفحات دفاتري وفنجان قهوة منسي على نافذتي وراء الحدود.

كالملح هو يزودنا بوعي إلى كل الجروح الصغيرة .. فيه تحمل الأشياء أكثر من معناها فيصبح لريح غربية مذاق العناق وللملوخية رائحة الوطن!

الصيف ، زمن اللقاء أيضا ، زمن العودة إلى صفحاتي الأولى ، وفرحة أن أنغرس في حضن أمي _ الذي اشتاقه كثيرا في سري_ ، أن أعود طفلة تلهو وتشاكس وتـُدلل وتكاد تصيب جدتها بنوبة قلبية كلما مارست جنونها ليلا بافتراش الأرض المبلولة رغم جفاف المدى ؛ أعود .. فأجد المدخل أضحى اصغر والمغسلة أقصر فاتسائل بيني وبين نفسي إن كنت قد كبرت أم أن الأشياء تصغر كلما ابتعدت أيامنا عنها.

زمن محموم يمتد إلى مالا نهاية بثنائياته ، أحيانا يعني مشاويري وخالتي-رفيقة دربي إلى الأماكن المنسية في زحمة المجمعات التجارية : وسط البلد ، الفاروقي، محترف رمال ، جفرا ، مطعم هاشم ، مطعم القدس ، أبو علي ... الصيف : هو أبو علي بنظارته الكبيرة والطيبة التي تكاد تشع من عينيه .

- أجت الأميرة الصغيرة .

لم يدري أن كبرت وكبر همي كما كبر حجم الكتب التي اشتريها من كشكه الصغير- الكبير ؛ لم اعرف يوما خمس أمتار تسع عوالم وأناس مثل كشك أبو علي .. عنده تمتد الكتب فلا تنتهي ويتجمع الناس الفقير والغني ، الأديب والقارئ ، وشبان كان يعيرهم الكتب دون أن يأخذ منهم أي ضمان أصبحوا الآن كتّابا وأدباء يفتخر بكتبهم .

- أنا روحي معلقة بالشباب يا عمو .

الصيف زمن المواجهة والتحدي ، أن تكون أنت في مواجهة من يقول لك أنك آخر ، هو كل الوجوه التائهة في زحمة الجسور ، كل قصصهم وحكاياتهم التي أنسجها لهم دون إذنهم فيتسرب الوقت أسرع ، وكل البسمات المسروقة رغم صعوبة السفر.

الصيف : أشياء كثيرة .. لا يهم،

أحمل ذاكرتي ، وبعض الشوق ، " لا " كبيرة ، وعناد فلسطيني ، و.... سأعود

_

*مقتطفات عشوائية وغير متناسقة من ثرثرة _ أو هلوسة_ طويلة جدا كنهار صيفي في الغربة
انا الان : لم انم وانتظر السيارة في أي لحظة لتبدأ رحلتي السنوية .